الجيش “الإسرائيلي” قصف غزة بأسلحة كيميائية؟

الجيش “الإسرائيلي” قصف غزة بأسلحة كيميائية؟

أكدت مصادر فلسطينية إن جيش الإحتلال "الإسرائيلي" استخدم أسلحة كيمائية ضد المواطنين الفلسطينيين، أثناء الإعتداءات الجوية التي نفذها يوم أمس، على بعض أنفاق المقاومة في قطاع غزة. وصرح الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزّة أشرف القدرة، أنّ "​الجيش الإسرائيلي​ استخدم باستهدافه للنفق أسلحة محرّمة دولياً وغازات سامة".
قصف إسرائيلي لموقع شرطة البحرية الفلسطينية في شمال قطاع غزة، فلسطين، 6 فبراير/ شباط 2017
وقالت المصادر إن طائرات العداون "الإسرائيلي" أغارت بخمسة صواريخ على نفقٍ تستخدمه "سرايا القدس"،  شرق موقع جيش العدو في "كيسوفيم"، في ناحية شرق مدينة ​خان يونس​ جنوبي القطاع. وتسببت هذه الإعتداءات بوقوع 8 شهداء وجرح 14 في صفوف المقاومين الفلسطينيين. وأعلن في غزة أن كل الشهداء والجرحى أعضاء في "​سرايا القدس​" ـ ​الجناح العسكري​ لـ"حركة ​الجهاد الإسلامي​"، وفي "كتائب القسّام" ـ الجناح العسكري لحركة "حماس".
وكشفت تقارير صحفية في "إسرائيل" عن أن الجيش الصهيوني يستخدم آليات لكشف وتدمير الأنفاق الفلسطينية، تم استيرادها من الشركة الأميركية  CATERPILLAR "كاتربيلر"، . وتصل تكلفة الآليات إلى عشرات الملايين من "الشواقل"، و"ستسهم في كشف الأنفاق وإضعاف تحصينها" بحسب التقارير المذكورة.
ونعت "سرايا القدس" 4 من قادتها، هم: قائد لواء الوسطى في "سرايا القدس" عرفات أبو مرشد، نائب قائد لواء الوسطى حسن حسنين، أحد مقاومي "سرايا القدس بلواء الوسطى" عمر نصار الفليت، وأحد مقاومي "سرايا القدس بلواء الوسطى" أحمد خليل أبو عرمانه. كما نعت "السرايا" شهيدين من "القسّام" هبَّا لنجدة المصابين والشهداء في النفق، هما: مصباح فايق شبير ومحمد مروان الآغا. وكانت أجهزة الإحتلال الصهيوني، قد نفّذت محاولة اغتيال مدير عام قوى الأمن الفلسطيني اللواء توفيق أبو نعيم بتفجير عبوة ناسفة في سيارته بمخيّم النصيرات، وسط قطاع غزّة، الجمعة الماضي.

شبكة حماية ضحايا الحرب
1 تشرين الثاني/ نوفمبر، 2017

أخبار عربية » شبكة حماية ضحايا الحرب