"في خندق الذئب، معارك المغرب" : معركة أنوال وأثر المقاومة المغربية على الضمير الجماعي للإسبان

قدم كتاب الباحثة الإسبانية ماريا روسا دي مادارياغا بعنوان "في خندق الذئب، معارك المغرب"، مترجما للغة العربية، يوم الجمعة الماضية ، بمعهد ثيربانطس في الرباط.
ويعنى "خندق الذئب" بحسب مؤلفته، المعركة التي تمت بين عساكر أسبان بقيادة أحد الجنرالات، وبين مقاومين مغاربة قبل معركة أنوال، وانتهت باندحار الجنود الأسبان وذلك في جبل بالقرب من الناظور.
وأوضحت ماريا روسا دي مادارياغا خلال تقديمها لهذا الكتاب "أن الذاكرة الجماعية الإسبانية ما تزال تحتفظ بحدث خندق الذئب، كمأساة، وأن هناك أغنيات حول هذا الكابوس، ما زال الأطفال إلى اليوم يرددونها، تتضمن في جزء منها آلام أمهات الجنود الذين ذهبوا ولم يعودوا".
وأشارت إلى أنها تناولت الفاعلين العسكريين من الجنرالات إلى الجنود البسطاء مع البحث عن المصالح التي كانت وراء هذه الحروب بالنسبة لعدد من القياديين قائلة "كتابي ليس إستراتيجية عسكرية بل يمكن اعتباره مقاربة سيكولوجية لهؤلاء الذين يوجهون هذه المعارك".
كما ركزت اهتمامها بالجانب الاجتماعي، و"كيف كان هؤلاء الجنود يموتون مثل الذباب، لكن هذه المعارك كانت موجهة من طرف مجموعة من القادة الذين كان لديهم مصلحة في ذلك". واستطردت "شخصيا قضيت كل حياتي في مقاومة فرانكو وطبعا كنت ضد الاحتلال والحرب، وقد خصصت كتابي الآخر، "عبد الكريم الخطابي، نضال من أجل الاستقلال" لشخصية أثرت فيَّ كثيرا هي شخصية عبد الكريم الخطابي".
وأوضحت أن خندق الذئب وأبران وأغريبن وأنوال وسلوان والناظور وجبل أعروي...أسماء بقيت عالقة بالذاكرة الجماعية للأسبان، توحي بالهزيمة وبحلقات تراجيدية ميزت الربع الأول من القرن العشرين، مشيرة إلى أنها فضلا عن رواية الأحداث، تم الاقتراب من جنود وفاعلين عايشوها وعاينوا أحداثها في إفريقيا، ليس فقط بالنسبة للقواد والضباط بل تجاوز ذلك إلى ما ارتبط أيضا بالجنود المغمورين الذين كانوا هناك، بعضهم حصدهم الرصاص، والبعض الآخر قضى جوعا وعطشا وفتكت به مختلف الأمراض.
وقالت إن الكتاب يحلل وجهة نظر السياسيين والأحزاب وغيرها تجاه المغرب، وموقف اليسار من التدخل العسكري، بالإضافة إلى المظاهرات والاحتجاجات العارمة التي قادها الرأي العام في الشارع لمناهضة الحرب ضد المغرب، مبرزة أن الكتاب تطرق بشكل خاص لشخصية القائد الجهادي الكبير عبد الكريم الخطابي، باعتبارها شخصية مرموقة وذائعة الصيت، إلى جانب الوقائع المرتبطة بحياته ومساره وقيادته للمقاومة بمنطقة الريف.
ومن جهتها، اعتبرت كنزة الغالي مترجمة كتاب "خندق الذئب"، الذي يعد ثاني عمل تترجمه الكاتبة بعد كتاب "مغاربة في خدمة فرانكو"، أنها كانت تشعر وهي تترجم هذا الكتاب وكأنه ينتمي إليها، بل أكثر من ذلك وكأنها هي مؤلفته، لفرط ما بدا لها أساسيا، مشيرة إلى أن تاريخ المغرب كان يكتب دائما اعتمادا على مراجع فرنسية معربة في هذا الصدد عن اعتقادها أنه آن الأوان ليكتب التاريخ انطلاقا من مراجع إسبانية.
وبدوره سجل الباحث ومقدم الكتاب وناشره عبد الغني أبو العزم أن الكتاب يعتبر مؤلفا تاريخيا يعتمد الوثيقة في أدق تفاصيلها ويعيد إليها مكانتها العلمية، موضحا أنه لم يكن اعتماد الوثيقة عند روسا دي مادرياغا مجرد رصد للأحداث وتتبعها، بل كانت على الدوام تسعى إلى تحليل ورصد الملابسات المحيطة بها والعوامل التي كانت وراء إنتاجها.
وأضاف أن الباحثة جعلت من قضية الريف، ميدان تخصصها في مجال التاريخ الحديث، منذ مقالاتها الأولى ورسالة أطروحتها "إسبانيا والريف: أحداث تاريخ شبه منسي"، حيث تمكنت خلال مسارها العلمي من جمع ورصد وتصنيف وثائق غنية بدلالاتها ومرجعيتها ذات الصلة بالمرحلة.
أما الباحث والكاتب والوزير السابق العربي المساري فاعتبر في هذا اللقاء أن كتابات دي مادارياغا تشكل مجهودا ثقافيا وفكريا جديدا يسلط الضوء على ما حصل في الماضي، وقال إن القرن العشرين بالنسبة لإسبانيا كان قرنا مغربيا بامتياز.
ومن جهته قال عبد الواحد أكمير، الباحث في العلاقات المغربية الإسبانية، إن كتب روسا دي مادارياغا يطبعها قاسم مشترك يتمثل في تداخلها وتكاملها، مسجلا أن الأحداث التي كانت تقع في المغرب تنعكس بصورة مباشرة على السياسة الداخلية لإسبانيا.
فمارية روسا دي مادارياغا حاصلة على الإجازة في الفلسفة والآداب بجامعة كومبلوتينسي مدريد، وعلى دبلوم اللغة والأدب العربي من المعهد الوطني للغات والحضارات الشرقية بباريس، وعلى شهادة الدكتوراه في التاريخ بجامعة السوربون بباريس.
واشتغلت كموظفة دولية مدة أربع سنوات باليونسكو، ولها إلمام واسع ومعرفة بتاريخ العلاقات المغربية الإسبانية، ويشهد لها على ذلك عناوين لمؤلفاتها مثل "إسبانيا والريف.. أحداث تاريخ شبه منسي2000 "، و"المغاربة وفرانكو خلال الحرب الأهلية الإسبانية 2002"، و"خندق الذئب، معارك المغرب 2005"، فضلا عن مقالات متعددة عن العلاقات بين المغرب وإسبانيا نشرت بعدة مجلات إسبانية وأجنبية.
أما المترجمة كنزة الغالي فهي تشتغل أستاذة بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس وهي عضوه بالشبكة الدولية للمرأة والهجرة، وعضوه بمركز الدراسات الإسلامية للمتوسط بالجامعة المستقلة لمدريد وباللجنة الثنائية المغربية الإسبانية للدراسة والتشاور حول قضايا الهجرة.

تجدر الإشارة إلى أنه تم أيضا خلال هذا اللقاء في الرباط عرض كتاب "عبد الكريم الخطابي: نضال من أجل الاستقلال" الصادر باللغة الإسبانية لنفس المؤلفة روسا دي مادارياغا والذي يتطرق للأفكار والحياة السياسية والإنسانية لشخصية قائد المجاهد الكبير الخطابي باعتباره رمزاَ من رموز حركات التحرير الوطنية  في البلدان التي احتلتها الكولونيالية الأوروبية خلال النصف الأول من القرن العشرين، فضلاَ عن مجموعة من المجاهدبن الذين كافحوا الإحتلال الأجنبي تحت لوائه.

أندلس برس، ‏الجمعة‏، 31‏ كانون الأول‏، 2010
http://www.andaluspress.com/detailshis.php?Id_page=14
 إطبع هذا المقال     أرسل إلى صديق

التعليقات

لا تعليقات حتى الآن

علِّق

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • Allowed HTML tags: <a> <em> <strong> <cite> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كتاب
> الرأسمالية ودولة "العجز الديموقراطي" : دعوات إلى ثورة رابعة تجدد التفكير الدولتي في الغرب
> ما بعد الحرب:إعادة تخيل النفوذ الأمريكي في "الشرق الأوسط الجديد"
> "معركة قادش الثالثة : أسرار حرب القصير" (عَمَّ يقاتل "حزب الله" في سوريا)
> حدثنا الأمازيغي عثمـان سعـدي فقال: البربريـة لهجة منحدرة مـن العربيـة ؟!
> الإستخبارات العسكرية "الإسرائيلية" تعترف : هكذا تخلينا عن عملائنا في لبنان
> رموز مقاومة الكولونيالي : لاحياء ذكرى سليمان الحلبي واستعادة رفاته
> "المجموعة الصفرية": الرابحون والخاسرون في نظام دولي مضطرب
> "قطر وإسرائيل : ملف العلاقات السرية"
> "الحركات الإسلاميّة الحديثة في ليبيا: منطلقاتُها، قياداتُها، تَجارِبُها، مآلاتُها" (1)
> تحيتــــــان عبـد الناصــــــر (يوسف القعيد يحاول الإحتفال بذكرى ميلاد الرئيس الخالد)