انتخاب ديلما روسيف لفترة رئاسية ثانية في البرازيل الجيش العربي السوري يواصل تقدمه في دمشق وحماه وحلب ودرعا في مواجهة المجموعات الإرهابية المسلحة الجيش اللبناني يخوض معارك عنيفة ضد مسلحي الوهابية في طرابلس الشام وعكار تواصل الاشتباكات بين داعش وأهالي مدينة عين العرب السورية شمال حلب إصابة 12 طفل اثر سقوط عدة قذائف هاون على مدرسة في حي السريان بحلب مصدرها الجماعات المسلحة مقتل أحد أهم المدربين في جبهة النصرة الاردني الملقب بـ "أبو مهند الفلسطيني" بكمين للجيش السوري في محيط مدينة ‏ادلب الاستخبارات الألمانية: داعش قادر على إسقاط طائرات مدنية إغلاق صناديق الاقتراع في تونس بنسبة تصويت أولية بلغت 51 في المئة 221 مطلوباً من دمشق وريفها يسلمون أنفسهم للجهات المختصة لتسوية أوضاعهم سلاح الجو السوري يستهدف مواقع المسلحين في جوبر مع استهداف مدفعي لأماكن تحصنهم مصر ستطلب من حلفائها دعما أمنيا إضافيا بعد هجومي سيناء مصر: تفويض رئيس الحكومة باختصاصات رئيس الجمهورية بشأن حالة الطوارئ زهران علوش : "العمال الكردستاني" و"الإتحاد الديموقراطي الكردي" في عين العرب تابعان للحكومة السورية وهما عند "جيش الإسلام" على خانة الأعداء العبادي من عمان: العراق اليوم يواجه خطراً كبيراً من داعش وهذا الخطر سيؤثر على دول المنطقة جميعها الجيش العراقي ينفذ عملية عسكرية واسعة لطرد داعش من مناطق الحوز والإسكان والجمعية وحي التأميم في الرمادي وسائل إعلام عراقية: القوات الأمنية تحرر 4 قرى تابعة لناحية المنصورية شمال شرق بعقوبة ومقتل 7 من داعش مصر تؤجل جولة المفاوضات غير المباشرة بين حكومة العدو "الإسرائيلي" والفصائل الفلسطينية إصابة 17 شخصاً في تجدد الاشتباكات في غرب العاصمة الليبية إنتهاء "عمليات" المارينز الأمريكية والقوات القتالية البريطانية في أفغانستان استطلاعات الرأي تشير لتقدم كتلة بوروشينكو في الانتخابات الأوكرانية الجبهة الشعبية التونسية: الكثير من المشاكل التنظيمية عرقلت سير العملية الانتخابية في الخارج وحتى في الداخل مشاة البحرية الأميركية والقوات المقاتلة البريطانية تنهي رسمياً "عملياتها" في أفغانستان منظمة الصحة العالمية: عدد المصابين بوباء إيبولا تجاوز 10 آلاف وتوفي نصفهم مالي: إصابة ثلاثة عناصر من القوة الدولية في هجوم شمال شرق البلاد      
خفايا استقالة أم إقالة البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير؟

خاص ـ الحقول / بدأ الكرسي الرسولي في الفاتيكان يعد الإجراءات لاستبدال البطريرك الماروني صفير. وترى  مصادر مطلعة أن صدور قرار تعيين غابرييللي كاتشا سفيراً للفاتيكان في لبنان في 16 تشرين الأول/ أوكتوبر 2009، هو تمهيد للإستبدال، وذلك للاسباب الأساسية التالية: 
1 ـ رفض البطريرك منذ انتخابه بطريركاً في 19 نيسان 1986 مأسسة البطريركية وتنظيم أمورها الإدارية والمالية ، وتنفيذ ما ورد في الإرشاد الرسولي من اصلاحات. 
2 ـ عدم قدرة البطريرك على أداء دور جامع بين القيادات المسيحية، وعدم تمكنه من إقامة علاقات جيدة مع معظمهم . وعدم تمتّعه بروح المبادرة، في فترة شهدت تلاحق الازمات على المسيحيين. 
3 ـ عجز البطريرك عن القيام بدور على صعيد تفعيل الوجود المسيحي، لا في لبنان فقط، بل في سوريا والأردن والعراق وفلسطين ومصر أيضاً، في ظل اقتناع فاتيكاني بأن الكرسي البطريركي الماروني، باعتباره ابن المنطقة، أقدر على أداء هذا الدور من كراسٍ أخرى أكثر نفوذاً على المستوى الدولي. 
4 ـ المطارنة يتقاعدون وتشغر مواقعهم دون أن يتمكن صفير من توفير البدلاء وانتخاب مطارنة جدد خلفاً للذين بلغوا السن القانونية. المطارنة الذين قدموا استقالاتهم هم: رولان أبو جودة، سمير مظلوم، يوسف بشارة، بولس اميل سعادة، غي بولس نجيم، فرنسيس البيسري، بولس منجد الهاشم، وقد ينتخب مطران خلفاً للمطران الراحل اميل عيد، اضافة الى امكان استقالة مطران تاسع شارف السن القانونية. 
5 ـ تنامي الهوة بين البطريركية المارونية والرهبانيات. 
6 ـ بطريرك أنطاكيا يزور بلدات مارونيّة، فلا يلاقيه في شوارعها أبناؤها مما اظهر تبدد الرعية وابتعادها عن راعيها.
7 ـ التصريحات السياسية المنحازة إلى فريق ضد آخر، حولت بكركي من مرجعية وطنية الى طرف مربك.

 

كيف حصلت الاستقالة؟ وما هي تداعياتها؟ وما هي خريطة طريق انتخاب البديل؟
ذهب البطريرك إلى سينودس أساقفة الشرق في تشرين الأول 2010، وهو الطرف الأضعف في حواره مع البابا بنديكتوس السادس عشر بشأن دور البطريركية المارونية في هذه المرحلة الصعبة بالنسبة إلى المسيحيين في بعض البلدان العربية. كانت المفاجأة أنّ البابا لم يجد داعياً لمحاورة راس الكنيسة المارونية، واكتفى بأن بلغه في 20 تشرين الأول، كلّاً من أمين سر دولة الفاتيكان الكاردينال برتوني ورئيس مجمع الكنائس الشرقية الكاردينال ساندري، ضرورة الاستقالة من أجل توفير استمرارية قوية للكنيسة المارونية.
بعد تردد ومماطلة، اضطر البطريرك صفير الى كتابة استقالته حتى لا تظهر اقالته. كان الفاتيكان يفضل ابقاء الاستقالة سرية وترتيب انتقال هادئ للمحافظة على معنويات بكركي. لكن البطريرك كشف سره الى مقربين ومنهم سرب الخبر الى جريدة مقربة من قوة 14 اذار في بيروت، ثم اعلنه الوزير بطرس حرب. ما يكشف ان تهريب الخبر هدفه الاحراج.
ولا يتوقع أن تنتهي الـ"حرب" التي يشنها البطريرك صفير حاليا، قبل ضمان أن يضمن البديل منه، لا سيما وأنه على دراية بأن الاستقالة لن تُقبل قبل اطمئنان الفاتيكان إلى اتفاق المطارنة الموارنة على هوية البطريرك المقبل، أو قبولهم الذهاب إلى انتخابات ديموقراطية هادئة، أسوة بانتخابات الرهبانية اللبنانية المارونية قبل ثلاثة أشهر.  وهو أمر يبدو للمقرّبين من صفير مستحيلاً او على الاقل طويلا.
 
لماذا لم يعلن عن الاستقالة رسميا؟ بل شاعت عن طريق التسريب؟
هذا الكتمان ثم التسريب، كان محاولة من البطريرك صفير لاخراج الصراع بين المطارنة الموارنة على كرسي البطريركية المارونية إلى العلن. وهي تهدف إلى تسعير التنافس بين المطارنة، وعندها ـ برأي صفير ـ سيقتنع الفاتيكان بأنّ وضع استقالة البطريرك في الأدراج واستمراره بتصريف الأعمال، هما أفضل الحلول في المرحلة الراهنة. علما بأن الحملة الانتخابية لمنصب رأس الكنيسة المارونية تبدو على اشدها اليوم، بين المطارنة المقترحين لخلافة صفير ومنهم : بشارة الراعي، بولس مطر ومنصور حبيقة ويوسف بشارة ويوسف سويف وغي نجيم وسمير مظلوم وسمعان عطا الله.
 
خلافات حول توقيت الانتخابات وترتيباتها
يؤكّد البعض أنّ انتخاب البطريرك الجديد سيسبق تعيين المطارنة الثمانية الذين يفتقدهم المجمع اليوم. بينما البطريرك صفير يصر على ضرورة استكمال انتخاب مطارنة موارنة على أبرشيات داخل لبنان وخارجه، شغرت أو ستشغر لمناسبة إحالة رعاتها الى التقاعد بعد بلوغهم السن القانونية. ومأرب صفير الواضح هو مشاركة المطارنة الجدد حق انتخاب البطريرك الجديد. وإذا تحق لصفير مأربه، فإن انتخاب بديل له، سيؤدي إلى إطلاق عملية معقدة ستتطلب وقتا طويلا وتسبب خلافات جمة بين المطارنة، ما سيمنح البطريرك صفير ورقة التحكم بالتصويت، عبر ادخال جماعته لانتخاب بطريرك يكون نسخة عنه وعلى مثاله.
وتراهن اوساط البطريرك صفير ان الكرسي الرسولي في الفاتيكان ليس في وارد اتخاذ موقف حاسم وانتخاب بطريرك جديد في الوقت الراهن على الأقل. وأن الإنتخاب قد يتم ذلك بعد انجاز ثلاثة استحقاقات تعد لها بكركي، لكسب الوقت وتبرير استمرار البطريرك على كرسيه وهي:
ـ الأول: الاحتفال الكبير الذي سيقام في 23 و 24 شباط في باحة الفاتيكان لرفع تمثال القديس مارون.
ـ الثاني: الاحتفال الذي سيقام في نيسان لمناسبة اليوبيل الفضي لتبوؤ البطريرك سدة البطريركية، واليوبيل الذهبي على سيامته مطرانا. ويجري التحضير حاليا ليكون الاحتفال رسميا وشعبيا وكنسيا.
ـ الثالث: الأزمة السياسية الراهنة بعد استقالة الحكومة والأجواء التي توحي بدخول البلاد في مرحلة فراغ، قد تجعل الكرسي الرسولي يتريث أكثر لضرورة وجود رأس الكنيسة في مرحلة دقيقة يمر بها لبنان.
بيد أن مصدرا واسع الإطلاع يقول ان الكرسي الرسولي يتجه الى قبول استقالة البطريرك قريبا جدا. بل إن معلومات هذا المصدر تشير الى ان الفاتيكان قد قبل فعلا الاستقالة، لكي يقطع الطريق على احتمال حصول بلبلة، تؤدي إلى تجاذب وانقسام بين من يريد عودة البطريرك عن استقالته ومن يريد قبولها وبتها.
ويشير المصدر الى ان الفاتيكان يرصد بدقة ما يحصل، وثمة خشية جدية لديه من تواتر الزيارات المنظمة الى بكركي لمطالبة البطريرك بالتراجع عن الاستقالة وسحبها، لا سيما ان الفاتيكان حرص منذ البداية على عدم اظهار انقسام ماروني بين من يريد من البطريرك ان يستقيل ومن لا يريده ان يفعل ذلك.
الكرسي الرسولي لن يجلس متفرجاً على تفجّر صراع ماروني ـ ماروني جديد داخل مجلس المطارنة هذه المرة. ولن تتردد روما في تزكية أحد المرشحين، على طريقتها. ومن المتوقع ان يكون للموارنة بطريركا جديدا خلال اذار المقبل على ابعد تقدير.
ويبقى السؤال: هل استقالة البطريرك صفير للاحراج والاستمرار لضمان انتخاب خلف على يتابع خطه السياسي، ام أنها مدخل فاتيكاني لترتيب البيت الماروني بعد الخلافات التي نشبت داخله، والوهن الذي عصف فيه؟؟
‏الأحد‏، 23‏ كانون الثاني‏، 2011
 إطبع هذا المقال     أرسل إلى صديق

التعليقات

لا تعليقات حتى الآن

علِّق

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • Allowed HTML tags: <a> <em> <strong> <cite> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
تجارب
> الرأسمال الخاص والتنمية : بين الدولة ورجال الأعمال في مصر الاستثمار المخطط أولاً !
> إدانة الاستنجاد بأمريكا في العراق
> انطلقت من القاهرة وتضمّ 32 ألف عضو : "الحركة الشبابية لإنقاذ قطر" تسعى إلى إصلاح الحكم في الدوحة
> انطلقت من القاهرة وتضمّ 32 ألف عضو : "الحركة الشبابية لإنقاذ قطر" تسعى إلى إصلاح الحكم في الدوحة
> فوز الدكتور بشار حافظ الأسد بمنصب رئاسة الجمهورية العربية السورية
> دعماً لتحرير الأسرى من سجون الإحتلال الصهيوني : حملة "مي وملح = كرامة" متواصلة
> بعد "ثورة 30 يونيو" : هل ستشهد مصر نسخة معدلة من ناصرية «الخمسينيات»؟
> مصــر وأســـئلـة المـســتقبـل
> لماذا حل أزمة "الشيوعي اللبناني" بالتحالف مع 8 آذار وسوريا ليس يعني تبعيّة لهما ؟
> "المخدرات الرقمية" : أطفال مدمنون على ... الشاشات !؟