الجيش العربي السوري : الولايات المتحدة ارتكبت عدواناً على إحدى قواعدنا الجوية “يجعلها شريكة لداعش والنصرة”

الجيش العربي السوري : الولايات المتحدة ارتكبت عدواناً على إحدى قواعدنا الجوية “يجعلها شريكة لداعش والنصرة”

أكدت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية في بيان أن "الولايات المتحدة الأميركية أقدمت عند الساعة 3.42 فجر اليوم على ارتكاب عدوان سافر استهدف إحدى قواعدنا الجوية في المنطقة الوسطى بعدد من الصواريخ ما أدى إلى ارتقاء ستة شهداء وسقوط عدد من الجرحى وإحداث أضرار ماديّة كبيرة"، مشيرة الى أن "هذا العدوان الأميركي المدان يؤكد استمرار الاستراتيجية الأميركية الخاطئة ويقوض عملية مكافحة الإرهاب التي يقوم بها الجيش العربي السوري ويجعل الولايات المتحدة الأميركية شريكاً لـ"داعش" و"النصرة" وغيرهما من التنظيمات الإرهابية التي دأبت منذ اليوم الأول للحرب الظالمة على سورية على مهاجمة نقاط الجيش والقواعد العسكرية السورية".

واعتبرت أن "إقدام الولايات المتحدة الأميركية على محاولة تبرير هذا العدوان بذريعة استخدام الجيش العربي السوري للسلاح الكيميائي في خان شيخون دون معرفة حقيقة ما جرى وتحديد المسؤول عنه، من شأنه أن يبعث برسائل خاطئة للمجموعات الإرهابية تجعلها تتمادى في استخدام السلاح الكيميائي مستقبلاً كلما تعرضت لخسائر كبيرة في ميدان المعركة"، مشددة على أن "هذا العدوان المخالف لكافة القوانين والأعراف الدولية يسعى للتأثير على قدرات الجيش العربي السوري في مكافحة الإرهاب"، مؤكدة أن ردها "هو المزيد من التصميم على مواصلة واجبها الوطني في الدفاع عن الشعب السوري وسحق الإرهاب أينما وجد وإعادة الأمن والأمان إلى كافة أراضي الجمهورية العربية السورية".

وكان مصدر عسكري قد أكد فجراً أن إحدى قواعدنا الجوية تعرضت فجر اليوم  لضربة صاروخية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية. وقال المصدر ” تعرضت إحدى قواعدنا الجوية في المنطقة الوسطى فجر اليوم لضربة صاروخية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ما أدى إلى وقوع خسائر”.

وكشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن تفاصيل الضربة العسكرية الأميركية التي استهدفت قاعدة جوية عسكرية سورية قرب حمص. واشار ترامب الى إنه أمر الليلة بضربة عسكرية محددة على القاعدة الجوية التي انطلق منها الهجوم الكيماوي في سوريا، وأكد أن الرئيس السوري بشار الأسد استخدم غاز الأعصاب لقتل الكثيرين.
ودعا الرئيس الأميركي أثناء كلمته، كل الأمم المتحضرة إلى السعي لإنهاء المذبحة وإراقة الدماء في سوريا، وشدد على أن مصلحة الأمن القومي لأميركا تطلبت توجيه هذه الضربة العسكرية لمنع انتشار واستخدام الأسلحة الكيماوية. وأوضح أن بلاده قررت شن هذه الضربة بعد أن فشلت محاولات سابقة استمرت لسنوات لتغيير سلوك بشار الأسد.
وأفادت مصادر أميركية لقناة الـ"CNN" أن "الرئيس الأميركي دونالد ترامب أخبر أعضاء في الكونغرس أنه يفكر بعمل عسكري ضد سوريا"، مشيرةً إلى أن "هناك استعدادات عسكرية احتياطية في سورية تحسبا لضربة عسكرية أميركية".
ولفتت إلى أن "الولايات المتحدة لم تستبعد ردا عسكريا على الهجوم بالغاز السام في سوريا والذي أودى بحياة عشرات المدنيين وألقت واشنطن بالمسؤولية عنه على النظام السوري".
وأصدرت وزارة الدفاع الأمريكية بياناً اعترفت بأن العدوان على سوريا هذه الليلة، قد تم بإطلاق 59 صاروخاً من نوع توماهوك استهدفت مرافق حيوية في مطار الشعيرات قرب حمص.
وبعد العدوان اعلن وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية ريكس تيلرسون إن روسيا فشلت في تحمل مسؤولياتها في تنفيذ اتفاق 2013 لتأمين الأسلحة الكيماوية السورية، وأضاف أن أميركا لديها قدر كبير من اليقين في أن غاز السارين استخدم في الهجوم الكيماوي بسوريا. واشار تيلرسون الى ان الغارات الاميركية ضد سوريا تعكس إرادة ترمب للرد على أفعال شرسة، كما تعكس ارادة ترمب في الفعل عند تجاوز الخطوط، ونحن نعتقد أن الضربة بحد ذاتها كانت مناسبة. وشدد على ان واشنطن لم تطلب أي موافقة من موسكو على الضربة الأميركية في سوريا.  اضاف قائلا: لا دور للأسد في مستقبل سوريا لكن رحيله يتطلب إجماعا دوليا.
وكانت روسيا قد دعت إلى تبني منهج متزن بشأن استعمال أسلحة كيميائية في إدلب السورية، وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف أن موسكو لا تتفق مع التقويمات المستعجلة لما وقع في إدلب. وأضاف بيسكوف إن "الهجوم الكيميائي في إدلب خطر كبير وجريمة بشعة"، مؤكداً أن روسيا تعتبر استعمال المواد الكيميائية في سوريا أمراً غير مقبول على الإطلاق. وأعتبر بيسكوف إن "هناك أملاً في أن القوات السورية ستتخذ كل الإجراءات المطلوبة لمنع وقوع المواد التي يمكن استعمالها كأسلحة كيميائية، في أيدي الإرهابيين." وأكد المتحدث باسم الكرملين أن أحداً، بمن فيهم الأميركيون، ليس لديه أية معلومات دقيقة وواقعية حول استعمال الكيميائي في سوريا، مشيراً إلى أن هذا الحادث قد يصب في مصلحة معارضي القيادة السورية والإرهابيين وأعوانهم. من جهة أخرى، لفت بيسكوف إلى أنه من غير المرجح أن تؤثر الخلافات حول سوريا مع الولايات المتحدة على طابع العلاقات بين موسكو وواشنطن.
واعلن الائتلاف الوطني السوري المعارض ترحيبه بالغارات الأميركية التي استهدفت مطار الشعيرات في سوريا باكثر من 50 صاروخ، ودعا إلى استمرارها.
واشار الائتلاف السوري المعارض في اول تعليق له على الغارات الاميركية ضد سوريا، الى ان المطار العسكري المستهدف استخدمه النظام السوري في قتل الآلاف.
وكشف محافظ حمص طلال البرازي عن طبيعة الأضرار التي تسببت بها الضربات الصاروخية الأميركية التي استهدفت قاعدة الشعيرات العسكرية الجوية في حمص. ولفت الى إن هناك قتلى وجرحى جراء تلك الضربة الأميركية على مطار الشعيرات العسكري في وسط سوريا . واعتبر برازي في حديث الى التلفزيون السوري، أن الضربات الأميركية في سوريا تخدم تخدم أهداف "المجموعات الإرهابية المسلحة" وتنظيم داعش. وأضاف "القيادة السورية والسياسة السورية لن تتبدل وهذه الاستهدافات لم تكن الأولى وأعتقد أنها لن تكون الأخيرة."  يذكر أن التنظيمات الإرهابية في سورية تتعرض لضربات قاصمة من الجيش العربي السوري في العديد من المناطق وياتي هذا العدوان الامريكي بعد الحملة الاعلامية المغرضة التي شنتها عدد من الدول التي تقود الحرب الإرهابية على سورية إثر ما حدث في بلدة خان شيخون في ادلب.
وكالة الأنباء السورية / سانا ـ دمشق 
وكالات، ومواقع إخبارية

7 نيسان / أبريل 2017، آخر تحديث 06:30 
7 نيسان / أبريل 2017، آخر تحديث 06:45
7 نيسان / أبريل 2017، آخر تحديث 06:51
7 نيسان / أبريل 2017، آخر تحديث 07:07
7 نيسان / أبريل 2017، آخر تحديث 10:20

الشؤون العربية » Homepage Slides » أخبار عربية » أهم المقالات » تقرير