مصر وقبرص توقعان اتفاقاً لنقل وتسييل وبيع الغاز

مصر وقبرص توقعان اتفاقاً لنقل وتسييل وبيع الغاز

وقعت كلا من مصر وقبرص الأربعاء، اتفاقية لمشروع إقامة خط أنابيب بحري مباشر لنقل الغاز الطبيعي من حقل أفروديت القبرصي لإسالته في مصر وإعادة تصديره. وبحسب بيان صادر عن وزارة البترول المصرية، فقد وقع كلا من وزير البترول المصري، طارق الملا ووزير الطاقة والصناعة والسياحة والتجارة القبرصي، يورجوس لاكوتريبس، اليوم الأربعاء في العاصمة القبرصية نيقوسيا “الاتفاق الحكومي المشترك بين جمهورية مصر العربية وجمهورية قبرص لمشروع إقامة خط أنابيب بحري مباشر من أجل نقل الغاز الطبيعي من حقل أفروديت القبرصي إلى تسهيلات الإسالة بمصر وإعادة تصديره إلى الأسواق المختلفة”.
الرئيس القبرصي يستقبل طارق الملا وزير البترول
وأوضح وزير البترول المصري طارق الملا، أن “هذا الاتفاق أحد المحاور الأساسية في دعم العلاقات الاقتصادية بين البلدين وخطوة مهمة في طريق تعظيم الاستفادة من اكتشافات حقول الغاز القبرصية، بالإضافة إلى تشجيع المزيد من أنشطة البحث والاستكشاف بالمنطقة وسيسهم في مزيد من دعم التعاون المشترك في مجال الغاز والبترول بين البلدين ويعظم من المنفعة المتبادلة وحافز لبناء شراكات واستراتيجيات جديدة تحقق التكامل بينهما في مجال الطاقة وخاصة الغاز الطبيعي وبما يحقق الأهداف التنموية المشتركة”، معتبرا أن هناك المزيد من الفرص لتعميق هذا التعاون، وفق البيان الصادر. وأوضح الملا أن “الاتفاق المصري القبرصي ليس فقط لتنفيذ خط أنابيب بحري بل سيسهم مساهمة إيجابية في تأمين إمدادات الغاز للاتحاد الأوروبي. وأن توقيع مذكرة التفاهم للشراكة بين مصر والاتحاد الأوروبي في مجال الطاقة في أبريل الماضي، تفتح آفاقاً مهمة للدور الذي يمكن أن تقوم به مصر في هذا المجال”. وأكد الملا على “أهمية الدور المصري في مستقبل غاز منطقة شرق المتوسط بموقعها الاستراتيجي والبنية التحتية القوية المتاحة والاكتشافات الغازية الكبرى التي حققتها وأنها تعد أفضل خيار استراتيجي واقتصادي وفني لاستغلال غازات شرق المتوسط”. وأوضح الملا أن “مصر قامت بالفعل باتخاذ عدد من الإجراءات وتعمل على عدة محاور في إطار مشروعها القومى لتحويلها لمركز إقليمي لتجارة وتداول الغاز والبترول في ضوء كافة المقومات التي تمتلكها، مشيراً إلى أهمية تعاون دول المنطقة لتحقيق الاستفادة المشتركة للجميع والاستغلال الاقتصادي الأمثل لاكتشافات الغاز التي تحققت وجذب المزيد من الاستثمارات في أنشطة البحث والاستكشاف والتنمية والإنتاج”.

وكان الرئيس القبرصي، نيكوس أناستاسيادس، قد استقبل المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية بحضور سفيرة مصر لدى قبرص ووزير الطاقة والصناعة والسياحة والتجارة القبرصي ووزير الخارجية القبرصي، حيث استمع الرئيس لشرح حول الاتفاق الحكومي المشترك . وخلال اللقاء نقل الملا تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسي ودعمه الكامل لتوطيد ودعم العلاقات المشتركة لتحقيق مصالح البلدين . ومن جانبه أكد الرئيس القبرصي على متانة العلاقات والجهود المبذولة لدفع مسيرة التعاون وإنجاز هذا المشروع المهم للبلدين . وعقب استقبال الرئيس القبرضي، صرح الملا أن توقيع هذا الاتفاق الحكومي جاء بتوافق تام بين الجانبين والدعم الكامل من رئيسي البلدين ، ويعد الأول من نوعه ويضع قواعد أساسية يتم الانطلاق من خلاله إلى آفاق أوسع وأنه يتيح السماح للقطاع الخاص والمستثمرين الدوليين في مسألة ضخ الاستثمارات وإجراء المباحثات حول الشروط التجارية لهذا الغاز كي يتم تنميته ونقله إلى مصر لإعادة تصديره للخارج.
وكالات، 19 أيلول/ سبتمبر، 2018 

أخبار عربية