شرطة أميركا : انفجار تكساس يشبه انفجارات سابقة استهدفت عائلات إفريقية ولاتينية

شرطة أميركا : انفجار تكساس يشبه انفجارات سابقة استهدفت عائلات إفريقية ولاتينية

اعلنت الشرطة ​الفدرالية​ الاميركية ان الانفجار الجديد في ولاية ​تكساس​ يضاف إلى سلسلة انفجارات سابقة، ووقع الانفجار هذه المرة في مدينة سان أنطونيو وأصيب فيه موظف في شركة "فيديكس" لإيصال الطرود وكان كان من المقرر أن يصل الطرد إلى أوستن عاصمة تكساس، لكنه انفجر قبلها. ومدينة أوستن ذاتها التي كانت مسرحا لأربعة انفجارات سابقة استهدفت عائلات أميركية من أصول أفريقية وعائلة لاتينية. و3 من تلك الانفجارات زرعت في طرود وضعت أمام منازل سكنية، فيما يعتقد أن العبوة الرابعة فجرت عن بعد.

وذكر موقع "​سكاي نيوز​" ان سلطات الولاية و​الشرطة​ المحلية تحدثت عن رابط بين هذا الانفجار والانفجارات السابقة، ودللت لى ذلك كون طريقة إيصال الطرود ومحتويات القنابل هي ذاتها في جميع الانفجارات. ولم يستبعد مكتب التحقيقات الفيدرالي بدوره دوافع الكراهية وراء الانفجارات الخمسة.
وقالت مصادر صحفية إن هذه الإنفجارات أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة خمسة أشخاص على الأقل. وكان آخرها قبل انفجار اليوم، نهار الأحد عندما انفجرت قنبلة في شخصين يقودان دراجتهما، وأسفرت عن إصابتهما. وقال مسؤولون إن الرجلين الذين تتراوح أعمارهما بين 22 و23 عاما أصيبوا بجروح طفيفة، ونقلوا إلى المستشفى يوم الاحد بعد أن مروا بجوار جهاز مشبوه على جانب طريق في حي سكني.
ويعمل فريق من خبراء مكتب التحقيقات الفيدرالي على حل القضية من خلال تحديد ملامح المجرمين الذين نفذوا الانفجارات التي تسببت بسقوط قتيلين وعدة جرحى. وبدورها أعلنت شرطة أوستن بولاية تكساس أن التفجيرات وراءها على الأرجح "مُفجر متسلسل" قائلة إنه أظهر "مستوى عاليا من المهارة". كما أعلنت الشرطة أنها رفعت المكافأة المالية المخصصة، لمن يقدم معلومات تقود إلى توقيف المسؤولين عن الانفجارات.

وكالات، الأربعاء 21 آذار 2018

شؤون استراتيجية