سريعاً تناسى الرئيس الفرنسي دعوته المبكرة إلى شق نهج مختلف في السياسة الدولية لبلاده، وهو يطأ أرض البيت الأبيض. لا تقارب مع روسيا، رغم الاحتفاء ببوتين تحت ثريات الإليزيه المذهَّبة، بل دعوة إلى توحيد الغرب لمواجهته. ولا هدنة في سوريا، بل إلحاح على بقاء الأميركيين فيها، لاحتواء إيران، ودرءاً لحرب تنطلق منها ضد إسرائيل. عاماً … المزيد “واقعية إيمانويل ماكرون تتبدد في أميركا”