الوعي المستلب والمهزوم لا يستطيع أن يصمد أمام تحديات عاتية كالتي يواجهها الشعب الفلسطيني اليوم في كفاحه المرير والبطولي من أجل التحرير. والمقصود بالصمود هنا طبعاً ليس ثبات أصحاب هذا الوعي في معركة التحرير المديدة، فهم لا يؤمنون بالتحرير أصلاً ويشتمون ويهزأون بمن ينادي به، بل المقصود هو تهافت الخطاب الذي أنتجوه وتداعيه منذ أكثر … المزيد “حازم صاغية، متمرد بلا قضية .. (في أحوال “صبيان الثورات الملونة”)”