الحج.. وتوبة أردوغان المزيفة

الحج.. وتوبة أردوغان المزيفة

شعرت أمينة من حديث صديقتها فاطمة بالضجر والملل، فهي لا زالت تحدثها عن سخط الشعب التركي، ورأي الشارع في بذخها، وعن الحقيبة الثمينة التي استعرضت بها أثناء مرافقة زوجها أردوغان في قمة العشرين، حاولت أمينة تجاهل قصص فاطمة ورسائلها المزدوجة في التعامل مع القيل والقال الذي ساد في الأوساط السياسية والشعبية مؤخراً، ولكن، وحين بدأت فاطمة تتحدث عما يجري تداوله في الصحف العربية والعالمية التي تتهم أردوغان بارتداء عباءة الدين وتزييف الحقائق والظهور بوجهين، غضبت أمينة وطلبت منها إثبات ذلك!


فتحت فاطمة صحيفة كانت تحملها، راحت تقرأ مقالاً بعنوان «أردوغان.. البائع للوهم»، الذي يصف بدقة متناهية الدمار الذي ألحقه أردوغان بتركيا داخلياً وخارجياً، والأذى الذي تسبب به اقتصادياً وسياسياً للدولة، وعن دعمه للجماعات الإرهابية وحلم «استعادة الأمجاد العثمانية» و«المتاجرة بأوضاع ملايين اللاجئين السوريين»، وكيف أنه يبدو بوجهين في جميع علاقاته مع أمريكا والسعودية والاتحاد الأوروبي وإسرائيل، وحين ذكرت فاطمة «إسرائيل» ارتعدت أمينة وطلبت منها أن تتوقف.


نظرت إلى فاطمة تتفحصها، فكّرت في هذه الصديقة التي لا زالت تظن أنها جاسوسة للمعارضة التركية، وكيف تتفنن في نقل الأخبار السيئة لها، باعتبارها تقرأ بأربع لغات، شعرت أن فاطمة تسعى لإصابتها بجلطة أو جنون، وقفت فجأة، فألقت فاطمة الصحيفة على الطاولة ووقفت أيضاً، قالت أمينة: «الخصومة تجعل تلك الصحف تكتب ذلك»، فاقتربت فاطمة وهمست في أذنها: وماذا بالنسبة للصحف التركية والأمريكية التي تتحدث يومياً عن ترف العائلة وعن القصور التي تملكينها في أوروبا وتركيا بينما يجوع الشعب التركي؟ وتوددت إليها وأضافت: «لا تغضبي، أنت تطلبين مني أن أنقل لك ذلك، وهذا ما يحدث حقاً، بالأمس جاءتني أخبار أن زوجة «علي باباجان»، تساعده وتحشد الأصوات ضد أسرتك، وقد اجتمعت مع سيدات أعمال تركيات في أوروبا، تحرضهن ضدك، وقالت لهن: «يجب على الشعب وضع يده على جميع ممتلكات أردوغان؛ لأنها مسروقة وهي ملك للشعب»، شعرت أمينة بالإهانة، نادت على الخادم بأن يرافق فاطمة لتغادر، فودعت فاطمة أمينة وخرجت وقلبها يضحك أسفاً على هذه الجاهلة، وعرفت أنها لن تعود.


ضاقت أنفاس أمينة، وشعرت بدوار عنيف، قالت لنفسها لماذا لا يكون ذلك صحيحاً؟ لماذا أود رؤية جانب واحد، فإذا كنت حريصة على زوجي وبيتي فعلي أن أجد طريقة لتبييض صفحته، قد يتعرض لمزيد من الهزائم والنكسات، وقد يتم اغتياله في أية لحظة!


دخلت أمينة مكتب زوجها داخل القصر وكان يجري مكالمة هاتفية مع مستشاره الأحمق أكتاي، كان يأمره بإشعال الموقد بهدوء على قضية مقتل جمال خاشقجي مرة جديدة! أغلق الهاتف ورأى في عينيها القلق والتوتر، سألها ما الأمر حرمنا؟ قالت إنها ترغب في الحج هذا العام، وأنها تود أن يرى العالم كله ذلك، وأن يحظى باستقبال استثنائي، يجعل من كل الأعداء، يرونه يطوف بالحرم المكي برفقة خادم الحرمين الشريفين. فهم أردوغان الحكاية كلها، ولم يخفِ إعجابه بها، كان هو نفسه يعلم ما آلت إليه تركيا منذ عامين، وشعر أن خطة الحج، بما تبدو عليه من توبة عن كل الجرائم التي يرتكبها، معقولة، وستعيد ثقة الناس به، فوقف واقترب منها وقال: لا عليك.


غادرت أمينة، عاد أردوغان إلى مكتبه وطلب الاتصال مع خادم الحرمين الشريفين، لتعزيته بوفاة أخيه الأمير بندر بن عبدالعزيز آل سعود، وألمح عن رغبته في الحج مع زوجته هذا العام، وأن يتفضل خادم الحرمين باستقباله استقبالاً خاصاً، غير كل الملوك والرؤساء والحكام!


بعد المكالمة، اتصل مع أكتاي وقال له إنه فعل ذلك، فغضب أكتاي، وقال له بأنه لن يسمع رداً، خصوصاً أنه ذكر كلمتي «استقبال خاص»، لكن أكتاي أعجب بفكرة أمينة الجهنمية: الحج.. وتوبة أردوغان المزيفة، وقال لنفسه: إن كيدهن عظيم.

نورا المطيري، روائية وباحثة سياسية عربية من السعودية
عكاظ، الخميس / 7 / ذو الحجة / 1440 هـ، الموافق الخميس 8 أغسطس 2019

الشؤون الدولية » Homepage Slides » أهم المقالات » رأي