الدراما هي ما يحدث الآن. هي الحياة التي تدور من حولنا. انها الواقع الذي يرتبط بعلاقة وثيقة مع النص الدرامي، وهي عمل يصب في صناعة الرأي، وهي قصص تتحول في عقل المشاهد الى وعي جمعي للواقع السياسي والاجتماعي والتاريخي. ساهمت الاعمال الدرامية في بناء ذاكرة شعبية وفي مراكمة تراث تاريخي وطني. اذ يراها المحللون عبارة … المزيد “نجوى زيدان في “الدراما والسياسة”: تحليل ونقد المسلسلات السورية خلال 2010 ـ 2014″

يأتى المساء على الأحياء الحية، تبدأ استعدادات العشاء لدى النساء، أما الرجال، فكما هو حال الرجال فى معظم دولنا، يتجهون نحو المقاهى المجاورة التى كانت تشكل منتدى واسعا للحوارات المتشعبة والتى تتقلص فى مراحل خوفا من «الحيطان التى لها آذان»، أو الآذان المتنقلة فقد اعتاد الشخص منا أن يكون هناك من يقف عند حافة الكلمة … المزيد “همس مساءات الخليج [العربي] …”

يدخُل الباحث جان الداية عتبةَ كتابِه “البروفسور فيليب سالم سرطان الطائفيّة”(*)، بالاشارةِ إلى أبرزِ أطباءِ بلادنا الذين حملوا رايةَ “طب الأوطان” من البيروتي أسعد يعقوب الخياط في ثلاثِينيات القرن التاسع عشر إلى شبلي شميل بعدَهُ بأربعينَ عامًا إلى خليل سعادة، ثم حسن الأسير وخالد الخطيب في عشرينات القرن الماضي وصولاً في الأربعينيّات إلى عبد الله … المزيد ““البروفسور فيليب سالم وسرطان الطائفية””

تعيش الصحافة في لبنان «على» المصادر. وربما يصحّ القول أكثر إنها تعيش «مِن» المصادر. وهنا تبدو الأزمة أكبر. ففي كل خبر أو تعليق أو تقرير أو تحقيق، المصادر حاضرة «في الخدمة»: «مصدر مطّلع»، «مصدر موثوق فيه»، «أوساط مقرّبة»، «مراقبون»، «متابعون» وعشرات الصِيَغ المصدرية الأخرى التي تغلي على صفحات الجرائد وألْسِنَة المذيعين. الناس في لبنان اعتادوا … المزيد “وفاء أبو شقرا تضبط الصحافيين بـ«الجرم المشهود»”

اليــــوم عــــــاد… نزل عن راحلته بعد أن شعر بدوارٍ رهيب؛  يُغلّفُ رأسه. تحسّسَ ضباباً يغزو عينيْهِ، استشعر رعشة في مفاصله، حاول الحركة؛ لكن ترَصّدهُ عجز كبير….خمّنَ: " أ..أ.. أصرخ … لعلّ صوتي يصل إلى كائن ما…؟" تنحْنح ببطء؛ وكأنه يتفقّدُ حِباله الصوتية…. تنحنح ثانية، ثمّ صرخ… أو تهيّأ له أنه صرخ! لحظات… تساقطتْ من شلّال … المزيد “عـائـــــدٌ مِـنَ الغـيــــــم… (شميسة غربي/ كاتبة جزائرية)”

إلى احفادي: إقرأوا هذه الكلمات، في حال ما زلتم تقرأون وتكتبون العربية بأحرف لاتينية. لا عليكم يمكنكم قراءتها باللغة التي تتقنونها بعد ان يترجمها لكم الكمبيوتر. ما علينا، اقول التالي: قرأت للكاتبة الاديبة نجوى زيدان ما نشرته في الجريدة الالكترونية الحقول تحت عنوان " في الطريق الى بيت املي" المؤرخ في التاسع من ايلول 2018، … المزيد “عن “رحلة الاديبة نجوى زيدان الى منزل املي نصر الله””

  في كتابه “الخروج من الفوضى، الأزمات في المتوسط والشرق الأوسط” (دار غاليمار، تشرين الثاني/نوفمبر 2018)، يتولى جيل كيبيل، المختّص في الإسلام والأستاذ في جامعة باريس للعلوم والآداب، وصْفَ مسار “ردكلة الإسلام”، الذي يُبقي الشرق الأوسط في حلقة فوضى جهنميّة انطلقت خلال السبعينيات بفضل النموّ الهائل للريع النفطيّ. يُقسّم السرد إلى ثلاث لحظات زمنيّة، يقدّم … المزيد “”الخروج من الفوضى“ لجيل كيبيل: قراءة لصوصية واختزالية للشرق الأوسط”

ومضات مشرقة من تاريخ سورية ونضال أبنائها جسدها الكاتب أكرم حسن منذر في روايته الأولى “نزيف السنديان” المأخوذة عن قصة واقعية ترسم ملامح الماضي بكل صعوباته وتحدياته ومفاخره. الرواية التي نسج خيوطها منذر من قصص وحكايا كامنة في ذاكرة أشخاص عاشوها وكتب ووثائق تاريخية استند إليها كما يبين لمراسلة سانا بالسويداء تناولت موضوعات متنوعة وطنية … المزيد “أكرم حسن منذر ينشر روايته الأولى : “نزيف السنديان” “

الشهيد الرئيس إبراهيم الحمدي الذي كان حكمه لليمن من أزهى العصور في تاريخ اليمن الحديث وكان أعدل حكام اليمن آنذاك وأكثر إخلاصاً وحباً لوطنه وشعبه، لم يكن يخضع لأطماع حكام الخليج وجشعهم، حيث كان مشروعه هو بناء وطن خالٍ من فساد وأطماع الخارج وخالٍ من تدخل الغزاة، وكان لا يسمح أبداً أن يتدخل حكام وعملاء … المزيد “اليمن : ما بين مشروع الحمدي ومشروع الصماد “

«حبيبة قلب اللبنانيين». لقبٌ لم يمنح رسميًّا لنادين لبكي، بعد. ولكن إن أجريتَ استطلاع رأي اليوم، فمن المرجّح أن تخلص إلى نسبة إجماع عالية على محبّة المخرجة، بشكل عابر للانقسامات المعهودة. محبّةٌ تُوّجت باختيار أحدث أفلامها «كفرناحوم» لتمثيل لبنان في الترشيحات الممهّدة لجوائز الأوسكار، عن فئة أفضل فيلم أجنبي. منذ فوز العمل بجائزة «لجنة التحكيم» … المزيد “نادين لبكي في «كفرناحوم»: «محبوبة اللبنانيين» وعقدة المخلّص”