كورونا المستجد : واشنطن تعترف بتصنيع الفيروس الوبائي القاتل

صدر، أمس، أول اعتراف رسمي من قبل الحكومة الأميركية بمسؤوليتها عن انتشار فيروس كورونا، وبأن الفيروس صناعة أميركية بامتياز؛ وهي التهمة التي كانت الصين وجهتها للولايات المتحدة منذ بداية انتشار الفيروس.

وجاء الاعتراف الأميركي الرسمي على لسان وزارة العدل، بأن الفيروس مصنع أميركياً كسلاح بيولوجي.

وقالت الوزارة، في بيان، اعترافها، أن بروفسوراً يعمل في جامعة هارفرد، مسؤول عن الأسلحة البيولوجية، لم تشر إلى اسمه، ومرتبط بعقود عمل مع وزارة الدفاع الأميركية، تم اعتقاله بعد أن تأكد للسلطات أنه قام بنقل وتهريب الفيروس إلى ووهان في الصين، بالتعاون مع مركز دراسات وأبحاث هناك.

وأضافت وزارة العدل الأميركية: «غير أن عملية النقل لم تكن آمنة؛ مما أدى إلى انتشار السلاح البيولوجي»؛ ما يعد اعترافاً بأن كورونا سلاح مُصنّع أميركياً.

ولا تُعرف بعد تداعيات مثل ذلك الاعتراف من قبل حكومة الولايات المتحدة الأميركية بمسؤوليتها عن تصنيع الفيروس الذي حصد إلى الآن أرواح الآلاف في شتى دول العالم، بالإضافة إلى مئات الآلاف من الإصابات تنتظر الموت وتعيش حجراً صحياً مرعباً في مستشفيات العالم.

اللواء اللبنانية، الثلاثاء، 24 آذار 2020، 00:21