طهران تعلن عن أول رد انتقامي صاروخي على عملية اغتيال الفريق قاسم سليماني ورفاقه

طهران تعلن عن أول رد انتقامي صاروخي على عملية اغتيال الفريق قاسم سليماني ورفاقه

أصدر حرس الثورة الاسلامية في إيران، بياناً يحذر أميركا من أن اي رد على قصف قاعدة عين الأسد الأميركية في العراق، سيواجه برد أكبر وأشمل. وجاء البيان بعد دقائق على سقوط صليات صاروخية في القاعدة.
وأفادت وكالات الأنباء عن سقوط 6 صواريخ على قاعدة عين الأسد في الأنبار والتي تضم قوات أميركية، والتلفزيون الإيراني يعلن عن أول رد انتقامي صاروخي من حرس الثورة على عملية اغتيال الفريق قاسم سليماني ورفاقه.

وأعلن التلفزيون الإيراني عن أول رد انتقامي صاروخي من حرس الثورة على عملية اغتيال الفريق قاسم سليماني ورفاقه.

وذكرت تقارير الوكالات أن 6 صواريخ سقطت على قاعدة عين الأسد في الأنبار والتي تضم قوات أميركية، وأن الجناح الذي يضم الوجود العسكري الأميركي في قاعدة عين الأسد طاله القصف الصاروخي.

ودوت صافرات إنذار وتحليق مروحي أميركي في سماء قاعدة عين الأسد غرب العراق واتخاذ وضع الإنذار الكليّ.

ووفق المعلومات فإن الصواريخ انطلقت من منطقة الجزيرة في الضفة المقابلة لقاعدة عين الأسد من نهر الفرات، وهي كانت قوية جداً، حيث أشارت الأصوات إلى أن القصف تكرر وهو يزيد عن6 صواريخ، كما يبدو.

واعترف مسؤول كبير في البنتاغون قال إن قاعدة عين الأسد في العراق تعرّضت لهجوم بـ 6 صواريخ ولم يعرف إن كان هناك أية إصابات.

في الوقت عينه تحدثت تقارير أخرى عن دوي انفجار ضخم في مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، حيث أفاد في وقتٍ لاحق عن تحليق للطيران المروحي في سماء المدينة .

وتتمركز القوات الأميركية مع المستشارين، في قاعدة "عين الأسد" الجوية، التي تعتبر ثاني أكبر القواعد الجوية في العراق، بعد قاعدة "بلد" في صلاح الدين، شمال بغداد.

وتحتل القوات الأميركية منذ سنوات، عدة قواعد عسكرية، وجوية عراقية بمحافظات الأنبار، وصلاح الدين، ونينوى، والعاصمة بغداد، ضمن ما يسمى بقوات التحالف، وفقاً للاتفاقية الأمنية بين العراق، والولايات المتحدة الأميركية.

وكالات،  08 كانون الثاني، 2020، 01:22
آخر تحديث الساعة 01:55 


 

الشؤون الدولية » Homepage Slides » أهم المقالات » وثيقة